• ×

تغيير ما لايمكن تغييره ناتج معادلة

الصحف جريدة الجزيرة
التاريخ 09-11-1438
رقم الموضوع 12
التفاصيل
تغيير ما لايمكن تغييره ناتج معادلة النمو والتقدم
د . عبدالعزيز بن مبارك الدجين/ وزارة التربية والتعليم(*)
جريدة الجزيرة عدد 12596 في 6/3/1428 هـ
* اللهم أعطني القوة كي أقبل ما لا يمكن تغييره... والشجاعة كي أجرؤ على تغيير ما يمكن تغييره.
* اللهم أعطني القدرة لتغيير ما يمكن تغييره... وأعطني الصبر لتحمل ما لا يمكن تغييره... وأعطني الحكمة لكي أفرق بينهما.
تجود مذكراتي بمقتطفات لمثل هاتين العبارتين التي أقف عندهما كثيراً (وللأسف أن العبارتين لم أسجل مصدرهما) فمثل هذا الطرح في تهيئة القدرات ودفع عجلة التقدم، وإن أعجبت القارئ صياغته والسامع نغمته فإنه لا يعدو إلا أن يكون معنى لمفهوم مكانك سر. فما تعنيه مثل هذه العبارات القاتلة، هو التريث في تغيير غير المألوف حتى وصول قدرات خارقة ربما تأتينا يوماً من حيث لا ندري، وندع الطموح والأمل في تغيير ما لا يمكن تغييره، ولا نبحث عما نريد تغييره، ولا كيف يمكن أن يكون ونجعل من الممكن سجناً حصيناً لقدراتنا. من المؤكد بأن معيار الإمكانيات متفاوت بين سائر البشر، لذا فإن من المؤثرات الشخصية لكل منا ما تحدد له حدود قدراته. فمنا من يميل على نفسه فيصيبها من جلد الذات ما يصيبها، أو تتعرض لكارثة تقزيم القدرات إلى حد الإحساس بالعجز الجزئي أو الكلي، وقد تجاوز ذلك إلى العضوي ناهيك عن الفكري والعقلي. ومنا من يطلق العنان لقدراته دون أن يوجهها التوجيه السليم ويسمو بها نحو ما جل من الأهداف، فتبلغ به حد الهوس أو التخريف، وهو يعتقد أنه على الصواب المحض. وأنه ذو العقل الراشد وهو أبعد ما يكون عن الصواب، وللأسف ما أكثرهم من المتشدقين المتثيقفين؟
لذا فإن التغيير دون المعرفة الأكيدة للمراد تغييره لا يُعد إلا عمى فكرياً وعطشاً عقلياً يولد الانسياق خلف التجديد وهوس الادعاء باقتناء أو اقتفاء كل جديد. وكم هو ملموس ذلك في الحياة لخاصة للكثير، أما عن القطاعات الحكومية فحدث ولا حرج. والمعرفة بلا تغيير كالأسفار فوق....
وتفعيل المعرفة وتوظيفها هو الرشد لا الرشد اقتناؤها. ولا تفعيل لها ولا توظيف على وجه الحقيقة إلا من خلال التغيير فهو ميدانها؛ لأن التغيير والمعرفة هما قطبان متلازمان لقطعة واحدة من المغناطيس، كما هما طرفان لمعادلة النمو والتقدم. فلا تغيير يجانب الصواب إلا من خلال المعرفة التي يمكن لنا أن نحولها إلى شيء محسوس من بيانات تحكي لنا الواقع والمأمول، ثم إلى معلومات فأساليب عمل ومنهجيات تتحول إلى قيم نعتد بها على مر الأيام والسنين وتعتد بها الأجيال من بعدنا. ولا لمعرفة يمكن أن تسهم في ميدان من ميادين النمو والتقدم دون أن تلج ميادين التغيير وتتعرض لخوض دهاليزه.


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:31 مساءً الأربعاء 12 ربيع الثاني 1440 / 19 ديسمبر 2018.